Monday , October 14 2019
Home / lebanon / Al-Mashfi Al-Mashriki Rhetoric of Discrimination against Al-Assal

Al-Mashfi Al-Mashriki Rhetoric of Discrimination against Al-Assal



قالت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الخميس, إنها تنظر بعين القلق والحذر من مشروع إنشاء مستشفى في شمال قطاع غزة, بتمويل أميركي, معتبرة إياه "محاولة لتبييض صورة الاحتلال الإسرائيلي الملطخة بدماء الفلسطينيين, وخطوة مخطط لها لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية بشكل نهائي من خلال منع The Interchange between the Palestinian Authority and the Shiite Al-Watan. "

وعبرت وزارة الصحة في بيان, عن رفضها بشكل قاطع لأي مشروع يمس السيادة الفلسطينية والمشروع الوطني, وحقوق الشعب الفلسطيني, مؤكدة أن "هذا المشروع يسعى إلى تحقيق الأهداف الإسرائيلية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية, وخلق مبررات إضافية لصنع دويلة في قطاع غزة على حساب التاريخ والحقوق الفلسطينية ".

وتابع البيان: "أهداف المشروع مكشوفة لكل صاحب عين وعقل, فإسرائيل هي المستفيد الأول والأخير, وستوغل في منعها للمرضى الفلسطينيين من الدخول إلى مستشفيات الضفة الغربية والقدس للعلاج, وهي تمنع حاليا العشرات من المواطنين وتحرمهم من حقهم في العلاج ما أدى لوفاة العديد من المرضى وهم Waiting for the details to be added ".

واستهجنت الوزارة "ادعاء سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة أن هذا المشروع ليست له أي دلالات سياسية, وأنه جاء وفق اتفاق سياسي بينها وبين إسرائيل وأميركا, كما نستهجن المقارنة بين أشقائنا في الدول العربية وبين مؤسسات أميركية. أشقاؤنا العرب عندما يقدمون دعما لأبناء شعبنا فهم يقدمونه وفق الأولويات والخطط الوطنية للشعب الفلسطيني, وليس وفق أجندات سياسية تضعها إسرائيل وأميركا, وكيف لأميركا التي قطعت الدعم عن مستشفيات القدس المحتلة أن تدعم إقامة مستشفى في قطاع غزة, إلا إذا كان الهدف الحقيقي إيذاء الفلسطينيين ".

وأوضح البيان أن المشروع "لو كان بريئا ويهدف لخدمة أبناء الشعب الفلسطيني فلماذا لم يتم تطوير مستشفيات قطاع غزة القائمة بدلا من إنشاء مستشفى جديد في شمال قطاع غزة بدعوى سهولة حركة العاملين, فهل الأولى تسهيل دخول وخروج العاملين الذين لا نعرف عنهم أي شيء, أم تسهيل "Receiving money at all?"

وتابع البيان: "لو كان المشروع بريئا فلماذا يتم العمل عليه في الخفاء دون علم وزارة الصحة التي نفذت مشاريع عدة في قطاع غزة بدعم من الأشقاء العرب والدول المانحة والمنظمات الدولية, ولماذا يتم إخفاء هوية مشغل المستشفى والطواقم التي ستعمل به? الحكومة تعمل بكل طاقتها رغم الأزمة المالية التي تواجهها لتلبية احتياجات أهلنا في قطاع غزة, وبالخصوص مراكز وزارة الصحة, فضلا عن نحو 360 مليون شيقل (عملة إسرائيلية) لتغطية التحويلات الطبية للمرضى, إضافة إلى الأدوية والمستهلكات الطبية للمراكز الصحية بمعدل مليون شيقل يوميا ".


Source link